The Church in Egypt: “People are its Heart” by Heba Dafashy

Four years have passed since the January 25, 2011 Egyptian Revolution. During these four years, Egypt’s streets have been stained with blood and injustice. The nation has cycled through three different governments: 1) the Mubarak Regime, 2) President Mohammed Morsi, and 3) current President Abdel-Fattah al-Sisi. Egypt’s Christians continue to face a great deal of violence and uncertainty.

Religious freedom in Egypt, even prior to the Revolution, was and continues to be a work in progress, to say the least. Egyptians are required to state a religion on a national identification card, which often leads to discrimination against religious minorities. Christians seldom reach top positions at state institutions including universities or the judiciary. Further, churches are required to obtain presidential permission before building or renovating. Following President Morsi’s ouster in 2013, Christians became the target of hatred and violence. In Upper Egypt, over 42 churches were torched and looted. Attackers spray-painted the letter “X” on Christian owned stores and businesses to distinguish them from Muslim-owned buildings. Those homes were later attacked. Christian residents were also targeted and killed in their homes and businesses by unknown assailants. Christians continue to rebuild their broken walls and hearts. Most of the churches that were destroyed remain in rubble and some congregations still pray in the debris. Father Malak Gerges, a priest in upper Egypt, fled with nothing but the clothes on his back when a mob attacked in 2013.

He says that incident “made our faith stronger…The church is just stone. The people are its heart.”

egypt church fire

Photo Source: Egyptian Chronicles

Although the current government has promised to rebuild these churches, it has been seventeen months and many churches remain closed in their charred states. Sectarian tension continues to simmer, as is evident from the most recent attacks on Egyptian Christians. Last month, a car bomb went off near the Mar Mina Church in Helwan, Upper Egypt. Unknown assailants burned the car of a pastor in Beni Suef, but left a number of other cars parked nearby unharmed. On Coptic Christmas Eve (January 6), two policemen guarding a church south of Cairo were fatally shot. Egypt needs healing. God has a special place for this country in His heart. For He said: “Blessed is Egypt My people” Isaiah 19: 25. Please pray:

  • for comfort to those who have lost loved ones over the past few years.
  • for rebuilding of churches across Egypt, including necessary funds and government assistance to rebuild their places of worship.
  • that the assailants and those who continue to threaten peace in Egypt may come to know our Lord of love, and may their hearts be changed.
  • that the Lord may use what man intended for evil for His glory.
  • that all God’s people in Egypt may continue to hold on to His promises and rest assured in His sovereignty.

heba Heba Dafashy is a law student at The George Washington University Law School. She has previously served as a Research Assistant for The Washington Institute for Near East Policy. She attends St. Timothy and St. Athanasius Coptic Orthodox Church.

                                                                                                                                                 “الكنيسة في مصر:” الشعب هو قلبها

                                             هبة دفشي

الإسبوع الماضي كان ذكرى ثورة ٢٥ يناير ٢٠١١.في الأربعة سنوات الماضية شهدت مصر سفك دم و ظلم حيث مرت بثلاث نظم حكم : حكم مبارك، الرئيس محمد مرسي ، و حاليا الرئيس عبد الفتاح السيسي. لازال المسيحيون حاليا يواجهون كثيرا من العنف و عدم الإستقرار.
الحرية الدينية في مصر كانت، حتى قبل ثورة ٢٥ يناير، و ما تزال في حاجة إلى التطور.ففى المثال، المصريون لابد أن يقيدو ديانتهم في الهوية الوطنية، و هذا يؤدي في بعض الأوقات إلى تمييز في المعاملة أو معاملة أسوأ للأقلية. المسيحيون نادرا ما يصلون إلى مراكز عالية في القطاع العام كالكلييات والحكومات. أخيرا، المسيحيون ملزمون أن يحصلو على موافقه رئاسية قبل بناء أو ترميم كنيسة.
بعد خروج الرئيس مرسي في ٢٠١٣، كان المسيحيون الضحية في عمليات عنف و كراهية. في جنوب مصر، أكثر من ٤٢ كنيسة احرقوا و سرقو. و أيضا دهن المهاجمون علامة “X” على محال ومتاجر المسيحيون للتمييز بينهم و بين مباني المسلمون. حينئذ تم مهاجمة المباني المعلمة. و بالاضافة، المسيحيون عانوا من هجوم و قتل في منازلهم و محال أشغالهم من مصادر غير معروفة
ما زال المسيحيون حتى اليوم يبنون  في مبانيهم و قلوبهم المحطمة بعد العنف الذين واجهوه في الأعوام الماضية. معظم الكنائس التي حرقت مازالت محطمة والمسيحيون في بعض من الكنائس مازالوا يصلون في الأنقاض الباقية. الأب ملاك جرجس، قسيس في جنوب مصر، هرب تاركا كل شيئ عندما هوجمت كنيسته في ٢٠١٣. إنه يقول إن الحادثة “جعلت إيماننا أقوى…الكنيسة ليست إلا حجر. شعب الكنيسة هو  قلبها.
 مع إن الحكومة الحالية وعدت بإعادة بناء الكنائس التي حرقت، قد مر سبعة عشر أشهر والكثير من الكنائس لم يزالوا في حالتهم بمبانيهم المحروقة.
التوتر الطائفي مازال مهتاجا تحت السطح في الكثير من المدن. والدليل على ذلك معظم الهجومات الأخيرة على المسيحيون. في الشهر الماضي إنفجرت سيارة في منطقة قريبة من كنيسة مار مينا في حلوان في جنوب مصر. وبالإضافة، أشخاص مجهولين حرقوا سيارة راعي كنيسة في بني سويف. ويعتقد إن هذه السيارة كانت قد استهدفت لأن العديد من السيارات في إطارها لم يمسسوا. في ٦ يناير، ليلة عيد الميلاد القبطي، إثنين من رجال الشرطة الحارسين كنيسة في جنوب مصر ماتوا بعد إطلاق النار عليه.
مصر تكون الآن في حاجة إلى الشفاء. الله عنده مكانه خاصة لمصر في قلبه. هو قال: “مبارك شعبي مصر” أشعيا ١٩:٢٥. من فضلك اتي بالطلبات التالية في حضرة الله:
– راحة للذين فقدوا أحبائهم في الأعوام الماضية.
– اعادة بناء الكنائس في جميع أنحاء مصر. لأجل منح الكنائس الأموال الضرورية والاعانات الحكومية حتى تبنى أماكن عبادتهم.
– لأجل المهاجمين والذين مازالوا يهددون سلام مصر، لكي يعرفوا إله الحب و لكي تتغير قلوبهم.
– لكي يستخدم الله للخير و لمجده ما قصده الناس للشر.
– لكي يتمسك جميع شعب الله في مصر بوعود الله و لكي يجدوا دائما اطمئنانهم في سيادته.
Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s